U3F1ZWV6ZTQ3NjQ1OTQ5NDQ1ODBfRnJlZTMwMDU5MTg0ODk0MzQ=

موجة المعرفة قصة فريدة من نوعها في خواطر مفيدة

المعرفة والموجة قصة فريدة من نوعها في خواطر مفيدة


من دون ريب ان المعرفة تهاجر من بلد إلى اخر، وأنها تستقر بالبلدان الاكثر تقدما في عدة أصعدة ومجالات، لكنها تترك البلدان المتخلفة حزينة، بل تفرغها من شبابها ومواردها الفنية والتقنية والمادية...
نعم المعرفة تهاجر لأنها حرة تبحث عن قيم انسانية كونية متجذرة لا عن قيم بألوان مزيفة ربما كما في إفريقيا واسيا وغيرها كما يعتقد البعض.
...عودي يا معرفة لأصولك بل لصوابك، فقد تركت شعوب بلدان المغادرة في ماسي كثيرة وأحزان عديدة.
...المعرفة ركبت أمواج البحر وعبرت الحدود البحرية حتى صارت كموجة زرقاء فاقدة لاصولها والوانها وكأنها حرباء. هي موجات لا موجة واحدة، تشتد وتتقوى كلما ارتوت من كتب الطبيعة ومواد علوم الانسان ومقالات الفكر والفلسفة.
هي حركات مائية تمتد وتتقلص ليس بقوة الرياح، بل باستعداد الفرد والجماعة للتعلم والتطوير واكتساب المعارف من مختلف التخصصات نحو بناء تكامل العلوم بل تناغم المد والجزر...فمصادر الاستعداد للتعلم تتقوى بالقناعات الفردية وبالقيم وتتصلب كثيرا، كذلك، من المحيط والبيئة الايجابية.
هي موجات لبناء المناهج، فالمناهج أسس العلوم وركائزها وضمان سيرورتها...ألا تختصر المناهج السبل؟ ألا تجعل البناء في انسجام؟





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق