recent
مستجدات

ملخص روسيا ورهانات التحول، درس مكون الجغرافيا، الثالثة ثانوي اعدادي

روسيا ورهانات التحول,درس مكون الجغرافيا,درس روسيا ورهانات التحول,ملخص روسيا ورهانات التحول,ملخص درس رهانات التحول بروسيا,درس روسيا الجغرافيا,ملخص روسيا,درس روسيا  الثالثة ثانوي اعدادي

روسيا ورهانات التحول


مقدمة:


شهدت روسيا منذ منتصف الثمانينيات تحولات سياسية واقتصادية عميقة، انتهت بانتقالها من الاقتصاد الموجه إلى اقتصاد السوق. فما مظاهر التحول الاقتصادي لروسيا؟ وما خصائص الاقتصاد الليبرالي الروسي؟ وما العوامل المفسرة للتحول الاقتصادي؟ وما هي الصعوبات المرافقة للتحول الاقتصادي الروسي؟

I – اصف مظاهر وخصائص التحول الاقتصادي بروسيا الاتحادية

مر التحول الاقتصادي بمرحلتين مختلفتين:

المرحلة الاشتراكية (1917 – 1991): الاقتصاد الموجه

تبنى في هذه المرحلة الاتحاد السوفياتي الاقتصاد الموجه، أو الاشتراكية، حيث عمل على مستوى:

  • القطاع الفلاحي: تاميم الأراضي الفلاحية، ووضعها في يد الدولة والتعاونيات (السوفخوزات والكولخوزات)؛
  • القطاع الصناعي: تأميم وسائل الإنتاج الصناعي (المناجم والمصانع...) وجعلها تحت تصرف الدولة، كما اهتم الاتحاد السوفياتي بالصناعات الأساسية والعسكرية؛
  • القطاع التجاري: فرضت الدولة قيودا على التجارة الخارجيةـ كما امتلكت أهم المؤسسات التجارية...

 مرحلة اقتصاد السوق (ما بعد 1991)


بعد تفكك الاتحاد السوفياتي نهجت روسيا الاتحادية 1991 اقتصاد السوق الليبرالي، حيث عملت على :
ـ خوصصة وسائل الإنتاج الفلاحي وتشجيع الملكية الفردية والمبادرة الحرة والاستثمار الأجنبي. ترتب عن هذا تراجع كمية الإنتاج الفلاحي، وتراجع المكانة العالمية لأعلب المنتوجات الفلاحية الروسية.
ـ خوصصة المصانع والمعامل وتشجيع الاستثمار الأجنبي. رافق هذا تاثر روسيا بأسعار مصادر الطاقة، وعرفت تراجعا في إنتاج البترول مقابل ارتفاع إنتاج الغاز الطبيعي (م 1 عالميا).
ـ عملت على تحرير التجارة والانفتاح على الخارج، وتشجيع حرية المبادلات التجارية. ساهم تحرير السوق في ارتفاع قيمة الصادرات ( 600 مليار دولار سنة 2012)، وارتفاع قيمة الواردات ( 320 مليار دولار) مما يبين قوة التجارة الروسية التي تعرف فائضا في ميزانها التجاري بفضل أهمية مصادر الطاقة والمعادن.


II – أتعرف العوامل المفسرة للتحول الاقتصادي بروسيا


ساهمت مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية في تحول روسيا الاتحادية من الاشتراكية إلى النظام الليبرالي، نذكر منها:

  • ضعف الديمقراطية بمرحلة الاتحاد السوفياتي نتيجة اقرار الحزب الواحد، مقابل الرغبة في دمقرطة الحياة السياسية؛
  • تداعيات ضغوطات العولمة، وانضمام روسيا الاتحادية إلى المنظمة العالمية للتجارة؛
  •  تداعيات الحرب الباردة مع المعسكر الغربي، وتفكك الاتحاد السوفياتي؛
  •  الانهيار الاقتصادي والازمات المصاحبة، مقابل الرغبة في البحث عن بدائل...

III.ـ استخلص المشاكل والصعوبات المصاحبة للتحول الاقتصادي بروسيا


صاحب التحول الاقتصادي بروسيا التحادي، عدة صعوبات، منها:

-على المستوى الاقتصادي: التبعية الصناعية للدول المجاورة فيما يخص بعض المعادن مثل (الكروم والمنغنيز) وفي مجال المنتوجات المصنعة والتجهيزية.

-على المستوى الاجتماعي: نتج عن التحول انعكاسات سلبية مثل انتشار البطالة وارتفاع نسبة الفقر (28% يعيشون تحت عتبة الفقر)، والتفاوت الصارخ في الدخل الفردي، وتراجع البلاد على مستوى مؤشر التنمية البشرية، فضلا عن انتشار الجريمة والتسول...

-على المستوى البيئي: التلوث البيئي بفعل مخلفات الصناعات الكيماوية وغياب استراتيجية للتنمية المستدامة.



خـــاتمة:


صاحب تحول روسيا من الاقتصاد الموجه إلى اقتصاد السوق عدة صعوبات اجتماعية واقتصادية تحاول الدولة مواجهتها.


تعاريف درس روسيا ورهانات التحول


التحول الاقتصادي: الانتقال من نظام اقتصادي إلى آخر، كالانتقال الذي عرفته روسيا من النظام الاشتراكي القائم على سياسة التخطيط إلى اقتصاد السوق المبني على حرية المبادرة الفردية والمنافسة.

النظام الاشتراكي: نظام اقتصادي واجتماعي يقوم على تأميم وسائل الإنتاج، ويسعى لمحاربة التفاوتات الاجتماعية.

اقتصاد السوق: نظام اقتصادي واجتماعي يتمتع فيه الأفراد والشركات بحرية المبادرة وحرية تبادل السلع والخدمات وتنقلها دون عوائق، وتحدد فيه الأسعار حسب قانون العرض والطلب والمنافسة.


google-playkhamsatmostaqltradent