U3F1ZWV6ZTQ3NjQ1OTQ5NDQ1ODBfRnJlZTMwMDU5MTg0ODk0MzQ=

كيفية صياغة الموضوع المقالي في التاريخ والجغرافيا في الامتحان الوطني







مكونات المقالة التاريخية والجغرافية


يتفق معظم دارسي العلوم الانسانية واللغات والاداب أنه من الضرورة بمكان ان تتوفّر في المقال الناجح العناصر الأساسية التالية:

مقدّمة واضحة وموجزة تستعرض السياق التاريخي مثلا أو تعرف بظاهرة جغرافية حسب المادة، ثم تتبعها اشكالية جوهرية يمكن معالجتها في العرض.

عرض يضم مخطط منظّم منطقي للمقال، وفقرات ذات تسلسل منطقي ومنهجي، تتضمن محاور وأنشطة الدرس المطلوبة وتجيب عن الأسئلة المطروحة في المقدمة.

خاتمة واضحة تلخّص موضوع المقال وتقدم فكرة عامة حوله، أو تكون عبارة عن رأي شخصي أو استنتاج، ويمكن فتح أفاق لمواضيع جديد بطرح سؤال ختامي للموضوع المقالي.

الموضوع المقالي: أنواعه 


 ينقسم الموضع المقال بالثانوي إلى عدّة أنواع يختلف باختلاف محتواه وطريقة عرضه، ويمكن جمعه  فيما يلي:
المقال التحليلي والتفسيري؛
المقال الوصفي؛
المقال الفلسفي؛
المقال التاريخي؛
المقال الجغرافي؛
وما يهمنا هنا، هما "المقالة التاريخية" و"المقالة الجغرافية".

شروط صياغة الموضوع المقالي:


وحتى تتمكّن من كتابة مقال ناجح، في التاريخ مثلا، فلابد عليك من احترام، ما يلي:
نهج المادة أي التعريف والتعليل والتركيب
تنويع المعلومات من أعلام واحداث وحقب
انتقاء المعلومات الصحيحة...
وحتى تتمكّن من كتابة مقال ناجح، في الجغرافيا مثلا، فلابد عليك من احترام، ما يلي:
نهج مادة الجغرافيا أي الوصف التفسير التعميم؛
تنويع المعلومات الجغرافية على مسستوى الوصف مثلا من وصف الشكل والتوطين والتطور؛

انتقاء المعلومات الصحيحة...
كما يجب استحضار الجوانب الثلاثة الموضحة في الصورة أسفله.
للمزيد من التوضيحات في خصوص الموضوع المقالي في مادة التاريخ والجغرافيا، المرجو الاطلاع على الشريط التعليمي التالي، والذي يشرح كيفية صياغة الموضوع المقالي بمادة التاريخ والجغرافيا في الامتحان الوطني والجهوي؛ إذ يوضح لك عزيزي  المتعلم هذا الشريط عدة خطوات وجوانب يجب اتباعها أثناء كتابة أو صياغة الموضوع المقالي وطبعا بالمواصفات العلمية والموضوعية المطلوبة التي تصنع من مقالتك التميز في المادة.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق